رحلة الخمس سنوات مع منصة أسعار العقار

تاريخ النشر: 01/07/2021    

هذا الشهر يصادف الذكرى السنوية الخامسة لإطلاق منصة أسعار العقار، وهي منصة قمت بتطويرها - بالاعتماد على بيانات مفتوحة مقدمة من وزارة العدل - في توفير معلومات ومؤشرات عقارية بتحديث يومي. 

رحلة الخمس سنوات هذه كانت مليئة بالتحديات، خصوصا وأني قمت بتطوير المنصة بشكل فردي تقريبا (ما عدا تصميم الشعار وبعض الصور الترويجية). في هذه التدوينة أوثق هذه التجربة كمرجع لي أستفيد منه مستقبلا، ثم لإشباع فضول المهتم، خصوصا من التقنيين وزملاء التخصص.

هوس المشاريع الجانبية

بعد انتهائي من البرنامج الدراسي في تخصصي علوم الحاسب، اقتنعت حينها بالاكتفاء من الأعباء الدراسية الأكاديمية (على الأقل موقتا). كانت لدي رغبة عارمة في البناء والعمل الحقيقي الذي تلمس أثره، بدلا عن التنظير theory والتجريب prototyping الذي أفنيت السنوات فيه. لذلك كنت أدرس خياراتي بالبحث عن تحديات جديدة في مجال عملي للسنوات القادمة. كانت دائما تستهويني المشاريع الفردية الجانبية التقنية، وكنت أرى فيها هروب من رتابة العمل المؤسسي، وفرصة لإطلاق العنان، وتطبيق أفكار دائما ما حلم الشخص بتنفيذها، وإذا ما حقق نجاح ما فلا يوجد من يتسلق فوق ظهره لقطف الثمرة.
أتذكر أني اطلعت على كتاب لرجل الأعمال الياباني الأمريكي "الأب الغني والأب الفقير"، الكتاب جيد ويركز فيه الكاتب على أهمية تملك الأصول المدرة للدخل، وكنت أتساءل في نفسي أني باستطاعتي بناء أصول رقمية، عن طريق تطوير برمجيات مدرة للدخل، وبما أني استمتع بالأنشطة والمشاريع التقنية الجانبية، ولا توجد لدي ضغوطات أكاديمية بعد ضغط دراسي استمر لسنوات، لماذا لا أبدأ الآن؟
أضف على ذلك أني كنت أبحث عن فرصة وظيفية جيدة، ومعظم الفرص التي وصلتني غير مجزية (قد أكون طماع؟ لا أدري. سأترك تجربة البحث عن وظيفة ومعايير التوظيف في تدوينة أخرى) ذلك زادني إصرارا على المضي قدما في المشاريع الشخصية (أنت تريد والله يفعل ما يريد)

اختيار الفكرة والتنفيذ

المشاريع التقنية الفردية من الصعوبة صنعها من الصفر، غالبا تحتاج إلى رافد أساسي (برنامج أو بيانات بترخيص متسامح) تعتمد عليه كنقطة انطلاق. أحد أهدافي الأساسية كان التركيز على حل مشكلة تقنية محلية، لأسباب شخصية أولا، ثم لأنها تستهدف فيه سوق صغير نسبيا ويقل فيه التنافس، خصوصا من المستثمرين الأجانب وأصحاب رؤوس الأموال الضخمة، ويصعب على من خارج هذا السوق فهم احتياجاته ومتطلباته. كان تركيزي أيضا الابتعاد عن المحتوى المصنوع من قبل المستخدمين user generated content مثل منصات الإعلانات والنشر، لأن محتوى المستخدمين (خصوصا لو كان النشر مسموح مجانا) مرهق في المتابعة، ولا يستطيع الفرد المطور السيطرة عليه.
كنت دائما أسجل الأفكار الطارئة لعلي "أصمل" يوما ما وأنفذ إحداها. لاحظت يوما ما أحد الأخوة يتابع جدول الصفقات العقارية على موقع وزارة العدل، ويعاني الأمرين في محاولة البحث عن صفقات معينة، أو التعرف على موقعها في الخريطة. من هنا نشأت فكرة منصة أسعار العقار.
بيانات الصفقات العقارية المنفذة كنز فعلا، مهما كانت هناك ملاحظات في الجودة، أي تقني عمل في مجال البيانات يدرك تماما وللوهلة الأولى أهميتها. يمكن الاستفادة منها بشكل خام، ثم بناء مؤشرات ورسوم بيانية، انتهاءا ببناء أدوات توقعية تعتمد على خوارزميات متقدمة.
هناك العديد من نماذج العمل الربحية business models، وتختلف حسب المشروع وحجمه، لكن قد يكون الخيار الأفضل للمشاريع الفردية هي مفهوم البرمجيات كخدمة "saas" ، وهو تقديم برنامج يستطيع الزائر الدخول إليه عبر الإنترنت، والاستفادة منه مقابل رسوم أو إعلانات معروضة.
بصراحة لم أقوم بأي دراسة كما يفعل أرباب المشاريع والشركات الناشئة الذين يتشدقون بالمصطلحات الريادية ( product market fit .. إلخ)، ولكني "درعمت" بالمعنى العامي. أعتقد أن هذا الأمر مقبول للتقنيين؛ التنفيذ المبدئي أسهل أحيانا من الدراسات الافتراضية، ونتائجها دقيقة وقطعية. إذا كان هناك قبول مبدئي بإمكانك الاستمرار، أو التوقف تماما.

الإطلاق الأول

بعد عمل متقطع استمر لعدة أشهر. أطلقت النسخة الأولى من أسعار العقار. بعد التشغيل لفترة أصبت بإحباط شديد لقلة عدد الزيارات، حيث كانت لا تتجاوز 20 زيارة في اليوم الواحد! كانت خطتي عرض الإعلانات على الموقع كوسيلة أساسية لتغطية التكاليف، لكن بعد الإطلاق أيقنت أنها غير ناجعة. حقق الموقع بعد الإطلاق لفترة طويلة نسبيا بعض القبول، لكن الانطباع الأولي أعطى مؤشر واضح على أن أمامي الكثير من العمل.
أحد الأخطاء التي وقعت فيها هو اختيار النطاق (domain) للموقع، حيث كان غير مهني (as3ar .info ) واستبدلته بعد ذلك بالنطاق الحالي aqarsas.com والذي يعني تقنيا برنامج العقار كخدمة (aqar-saas). 

فترة إجازة

بعد فترة تجاوزت سنة تقريبا انشغلت بمشروع جانبي آخر، وهو تطبيق ندي للتعرف على التلاوات القرآنية. أخذ مني الموضوع قرابة السنة، كعمل جانبي متقطع،  وأعتقد أنها فترة كانت كافية لتحديد مصير منصة أسعار العقار. بعض المشاريع أحيانا تحتاج وقت غير قصير حتى تقرر مصيرها. النمو الطبيعي المنطقي organic growth مؤشر مهم في هذا الموضوع، وقياسه يحتاج الوقت فقط.

العودة إلى العقار

كانت تأتيني رسائل بين الفينة والأخرى تبدي اهتمامها بالمشروع، وتارة تدعم معنويا أو تحاول المشاركة بالرأي والمشورة. بالرغم من الإقبال الذي كان أقل من توقعاتي في البداية، إلا أنني كنت ألاحظ اهتمام مستمر ونمو في عدد الزيارات، هذا الاهتمام جعلني أعيد النظر وأحاول التطوير، خصوصا في الجوانب غير التقنية.

فترة اطلاع بعيدا عن التفاصيل التقنية

 

جائحة كورونا ثم فترة الحظر أعادت ضبط بعض المعايير الشخصية، أهمها العودة إلى القراءة الموجهة. أنا ممتن كثيرا لمجموعة الكتب التي شاركت صور أغلفتها في الأعلى. النصائح الثمينة في إدارة المنتجات الرقمية وجهّت بوصلتي نحو المسار الصحيح. سأستعرض أهم ما يحضرني الآن وقت كتابة التدوينة: 

Insights, insights, insights

تحليل سلوك المستخدمين كانت الوسيلة الأهم لتحديد مستقبل المشروع. الدردشات المباشرة مع المستخدمين أو الاستبيانات المجمعة لا تمثل الواقع بالضرورة، وقد يشوبها المجاملات و"التسليكات"، وما يهم فعلا هو سلوك المستخدم الحقيقي الذي تستطيع دراسته بنفسك.
المنعطف الأهم لي كان محاولة دراسة سلوك المستخدمين (طبعا بالالتزام بمعايير الخصوصية) عن طريق استخدام ملفات الكوكيز لمتابعة الزيارات ومعدل تكرارها بعناية. اكتشفت بعد ذلك أن عدد محدود من الزوار يقضون وقت طويل على الموقع. أدركت حينها أنه لا بد من التحول لنموذج ربحي مختلف عن الإعلانات، باشتراكات شهرية مثلا؛ الزوار الذين يقضون وقتا طويلا لابد وأن يعجبهم تصميم حل مخصص لهم. 

العضوية المميزة: إعادة الأمل

لم أتوقع أبدا أن أعتمد في أسعار العقار على الاشتراكات المدفوعة، كان مبدئي منذ البداية محاولة ردم الفجوة المعرفية العميقة بين المشتري والبائع في معرفة السعر. لكن يبدو أن الواقع يختلف عن التنظير. اتضح لي أن المشتري ليس لديه رغبة كافية في البحث والتحري بالقدر الذي كنت أتوقعه، كما أن منصة أسعار العقار أصبحت تخدم وتنمو لتصبح مصدر معلوماتي مهم للعاملين في القطاع العقاري.
بناء نموذج الاشتراكات أحتاج عمل تقني لبناء نظام العضوية وربط أنظمة المدفوعات والتجديد التلقائي، استغرق مني بعض الوقت، لكن اعتمدت في بناءه على إعادة الاستخدام حيث يمكنني الآن إعادة تطبيقه على مشاريع أخرى. أطلقت العضوية بعدها بمميزات إضافية منوعة أهمها الالتزام بالتحديث اليومي للبيانات، بحيث تظهر صفقات نفس اليوم مساء في الموقع.
خلال تلك الشهرين بعد إطلاق العضوية المميزة كنت سأتوقف تماما عن العمل إذا خسرت الرهان ولم أحصل على مشتركين، لكن بحمد الله وجدت قبول مبدئي وكانت شعلة للاستمرار. أصبح الآن لدي دخل للتوسع وتغطية تكاليف البنية التحتية والتسويق. وجود مصدر مالي لأي مشروع هو مثل غيمة المطر التي تمطر (مهما كانت الكمية) لتنعش الأرض القاحلة الجدباء.

البحث بالخريطة، هدف اليوم الأول

كان هدفي منذ اليوم الأول في تطوير منصة أسعار العقار عرض الصفقات العقارية على الخريطة. الأحلام جميلة لكن الواقع أجمل، ولم يتحقق ذلك إلا بعد سنوات. من الأمور المعقدة التي واجهتها هو محاولة التعرف على الموقع الجغرافي للصفقة، بناء على التفاصيل المقدمة من وزارة العدل (اسم الحي - وصف المخطط - رقم القطعة). بصراحة أحيانا أقول أنها أشبه بالطلاسم! وفكها يحتاج الكثير من الصبر. كتبت برنامج script أحدثه باستمرار يقوم بربط الموقع الجغرافي مع الصفقة، هذا البرنامج مليء بالأوامر الاستثنائية (if else statements)  لمحاولة رفع الدقة والتماشي مع طريقة وزارة العدل في تسجيل تفاصيل الصفقة. عموما سعيد أني وصلت إلى نسبة تعرف تقريبية بلغت الآن 92% من المواقع الجغرافية لجميع صفقات مدينة الرياض منذ نهاية عام 2008. بقي التحدي الآخر الآن هو محاولة تصحيح دقيق للبيانات العقارية، خاصة في تحديد نوع العقار المباع (مثلا هل هو قطعة أرض فعلا أم مبنى قائم)

بعض التفاصيل التقنية 

سأشبع فضول زملاء التخصص في هذا الجزء. أسعار العقار قد يبدو سهل التنفيذ للوهلة الأولى، لكن في الحقيقة كان هناك الكثير من العمل.

الكثير من المشاريع التقنية بنيتها التحتية لا تكلف شيئا تقريبا، خصوصا في البداية، وتصميمها وتنفيذها أسهل مما تتوقع ، إذا وفقط إذا وجدت المتخصص الكفء لذلك. 

تجاوز عدد الأسطر البرمجية المكتوبة في المشروع كاملا الآن أكثر من 13,000 سطر :).

الوصول إلى النتائج الأولى في محركات البحث

عدد كبير من المعارف أبدى إعجابه بوصول أسعار العقار للنتائج الأولى في محركات بحث مثل قووقل، وكان يتكرر علي السؤال التالي: كيف سويتها؟ الجواب: يجب أن تجاري هوس مهندسي قووقل في أمرين: السرعة وتجربة المستخدم. باعتقادي أن موضوع تحسين الظهور في محركات البحث SEO هو موضوع تقني أكثر من أي شيء آخر. 

 تأكد أنك تحقق رقم جيد في أدوات القياس مثل speed insights،  وقم بحل جميع المشاكل المذكورة متى ما استطعت (أحيانا ليس لها تأثير حقيقي كبير، لكن خوارزميات قووقل للترتيب تعاقب عليها بشكل عنيف).

ركز أيضا على أن يكون المحتوى (مثل العنوان والنص الأساسي) يحتوي على الكلمات التي تستهدف وصول الزوار من خلال بحثهم عنها (keywords).

هناك نصائح شائعة عن أهمية تأثير محتوى الموقع، وحديث الناس عنه، وظهور روابط الموقع في مواقع مختلفة back links. بحسب تجربتي لم ألحظ أهمية هذه النقطة تحديدا.

مستقبل منصة أسعار العقار

أسعار العقار يشهد نموا جيدا بحمد الله، وسأستمر في مواصلة العمل بنفس الأسلوب، حتى تكون الإيرادات كافية لتوظيف مساعدين يخففون الأعباء. تصلني عروض شفوية للاستثمار، لكن بصراحة لا أراه خيار مناسب حاليا، هناك خيارات أفضل قد تناسب طبيعة المشروع مثل الاستحواذ أو حتى نموذج acquihire (الاستحواذ ثم التوظيف).   


رسالة أخيرة: ممتن كثيرا لمشتركي أسعار العقار. لولا الله ثم دعمكم لتوقف العمل، فشكرا من القلب. كما أتمنى أن تصل تفاصيل هذه التجربة لبعض القطاعات الحكومية الأخرى، فلعها تحفزهم لمشاركة البيانات بشكل غير حصري، وينشأ منها مشاريع ربحية يستفيد منها الجميع، وتخلق فرص وظيفية وتدعم الاقتصاد. فعلى سبيل المثال لا الحصر هناك بيانات أخرى بأهمية بالغة مثل بيانات تأجير الوحدات العقارية، وبيانات مبيعات المركبات والسيارات.